مخاطر الاستثمار

مخاطر الاستثمار – أنواعها وكيفية التغلب عليها

مخاطر الاستثمار – أنواعها وكيفية التغلب عليها

مخاطر الاستثمار

كلنا يبحث عن فرص استثمارية جيدة والحلم الدائم هي أن تكون آمنة بدون مخاطر ولكن هيهات، سيظل هذا حلما، إن الاستثمار بشكل عام لابد وأن ينطوي على درجة معينة من درجات المخاطرة، وتُشير المخاطر الاستثمارية إلى احتمال الخسارة الكامن في قرار الاستثمار، ومع ارتفاع مخاطر الاستثمار يسعى المستثمرون إلى البحث عن فرص استثمارية تحمل عوائد أعلى لتعويض خسائرهم.

تختلف درجة المخاطرة باختلاف ظروف الاستثمار  ونوعه، كما يواجه المستثمرون أنواعا مختلفة من المخاطر منها ما يمكن التنبؤ به وكثيرا منها لا يمكن تنبؤه.
في هذا المقال تعرف على مخاطر الاستثمار وأنواع المخاطر المختلفة، وكيف يمكن تفادي تلك المخاطر من خلال اتخاذ النهج الامثل للإستثمار.

 

ما هي مخاطر الاستثمار؟

بداية دعونا نتعرف على مفهوم المخاطرة في العملية الاستثمارية، إن لكل منتج ترغب في الاستثمار به عوائد مختلفة وتتمثل تلك الاختلافات في:

– سهولة حصولك على أموالك متى احتجت إليها.

– سرعة نمو تلك الأموال.

– سلامة تلك الأموال.

أما المخاطر فهي تتمثل في عدم القدرة على تحقيق العائد المتوقع أو المخطط له، وهنا يكون الهدف الأكبر لكل مستثمر هو تقليل العوامل المسببة للمخاطر والتي يمكنه السيطرة عليها أما التي لا يمكنه السيطرة عليها فهو يتحملها في النهاية.

وإذا أردنا قياس هذا الأمر على نوع من أنواع الاستثمار الهامة ,مثل الاستثمار في سوق الأسهم، فإن  مخاطر الإستثمار  منها ما يمكن تلافيه ومنها وما لا يمكن تلافيه، وهنا نجد أن المخاطر تنحصر في نوعين:

1- مخاطر السوق والتي نُطلق عليها المخاطر المنتظمة.
2- مخاطر الشركة والتي نُطلق عليها المخاطر الغير منتظمة.

 

أولاً مخاطر السوق:
تلك المخاطر هي التي تؤثر في السوق بشكل عام مثل:

– الأوضاع السياسية.

– الأوضاع الاقتصادية.

– اسعار الفائدة.

– معدل التضخم.

– تغير سعر الصرف.

كل تلك العوامل تعد مخاطر الاستثمار في سوق الأسهم التي تشمل السوق ككل ولا يمكن السيطرة عليها.

 

ثانياً مخاطر الشركة:
هذا النوع من مخاطر الاستثمار يرتبط بالشركة نفسها وتزداد كلما تراجعت الأعمال في الشركة وكان هنالك اضطراب في خطتها الاستثمارية ,مما يؤدي إلى انخفاض القيمة السوقية لأسهمها، تتمثل مخاطر الشركة في نوعين رئيسيين هما:

– المخاطر المالية مثل مخاطر الديون.

– مخاطر الأعمال والتي ترتبط بتراجع أعمال الشركة.

 

هل هناك مخاطر استثمار أقل ومخاطر أعلى؟

بشكل عام لا يمكننا القول أن مخاطر الاستثمار كلها درجة واحدة هنالك مخاطر نسبة المخاطرة فيها قليلة وهناك أخرى نسبة المخاطرة أعلى ، دعني أرجع لسوق الأسهم مرة أخرى لنعي أكثر مفهوم المخاطرة الأعلى، تعد المضاربة بسوق الأسهم من خيارات الاستثمار التي تحمل خطورة أعلى مقارنة بالاستثمارات العقارية مثلا،
ولكن ما الذي يجعل المستثمرين يقبلون على هذا النوع من الاستثمار؟
– نعم إنها الأرباح ,العوائد المرتفعة للمضاربة تجعل المستثمر يتحمل مخاطرها المرتفعة أيضا، أنت هنا على وعد إما بتحقيق عائد هائل أو خسارة جزء من استثماراتك أو ربما تخسرها كلها.

على الجانب الآخر هناك مخاطر استثمار أقل خطورة وتعد آمنة نسبيا مثل السندات مثلا إلا أنها بالتأكيد أقل ربحا من المضاربة.

أمثلة مخاطر الاستثمار الأقل خطورة:

– السيولة النقدية.

– الودائع الثابتة بفائدة.

– سندات حكومية.

أمثلة مخاطر الاستثمار المعتدلة:

– الممتلكات المادية او العقارية.

– البنية التحتية.

– الصناديق المدارة

– الأسهم الممتازة

أمثلة مخاطر الاستثمار الأعلى:

– المشاركة.

– السلع.

– تداول العملات.

– المشتقات (مثل الخيارات والعقود الآجلة).

 

ما هي أنواع مخاطر الاستثمار بشكل عام؟

هنالك عدة أنواع للمخاطر التي تشترك بها معظم مجالات الاستثمار وقياسا على سوق الأسهم الذي اتخذناه مثالا لمقالنا من البداية فإن أنواع مخاطر الاستثمار به تتمثل فيما يلي:

 

1- مخاطر السوق
وهي المخاطر التي تنطوي على  انخفاض قيمة الاستثمارات بسبب التطورات الاقتصادية أو الأحداث الأخرى التي تؤثر على السوق بأكمله والتي تحتمل خسارة قيمة الاستثمارات لأكملها أو جزء منها.

وهنا نصيحتنا إليك لتقليل مخاطر الاستثمار هو الاتجاه إلى الاستثمار طويل الأجل مع الاعتماد على استراتيجية متوازنة.

 

2- مخاطر السيولة:
إن هذا النوع من أنواع المخاطر يتمثل في عدم قدرة المستثمرين على بيع أصولهم الاستثمارية بسهولة، وهنا يضطر المستثمر إلى بيعها بسعر أقل.

وهنا نصيحتنا إليك احرص على تنوع محفظتك الاستثمارية ما بين نقدية للطوارئ واستثمارات سهلة البيع.

 

3- خطر التركيز:
تركيز استثماراتك كلها في مجال معين يعني احتمال أكبر وخسارة أكبر في حال حدوث أي تقلب في السوق.

وهنا نصيحتنا إليك احرص على تنوع الاستثمارات الخاصة بك.

 

4- مخاطر الائتمان:
تعد تلك المخاطر أشد مخاطر الاستثمار خطورة،  وذلك لأن تعرض الشركة  لاصدار سندات يعني صعوبة مالية متوقعة
هل ستكون قادرة على سدادا الفائدة أم رأس المال؟

 

5- مخاطر التضخم:
هذا النوع من المخاطر يعني انخفاض مستمر في القيمة الشرائية مما يعني انخفاض قيمة الاستثمارات ككل، وعلى الرغم من أن التضخم ربما من السهل توقعه إلا أنه من الصعب جدا توقع نسيته وبالتالي نسبة المخاطر.

وهنا نصيحتنا إليك أن تعمد على  الأسهم فهي توفر  بعض الحماية من التضخم لأن معظم الشركات يمكنها زيادة الأسعار التي تفرضها على عملائها لتغطية الزيادة في معدل التضخم.

 

6- مخاطر معدل الفائدة:
من أبرز مخاطر الاستثمار هي مخاطر معدل الفائدة، إن الاحتفاظ بالسندات إلى تاريخ الاستحقاق يعني حصول المستثمر على القيمة الإسمية للسند، أما بيعها قبل تاريخ الاستحقاق  في حال ارتفع معدل الفائدة يعني الحصول على قيمة أكبر، وهذه سيسبب مشكلة كبيرة وهي أن ارتفاع سعر الفائدة سيجعل المستثمرون يُقبلون على السندات الجديدة لأنها أعلى فائدة .

وهنا نصيحتنا إليك الحرص على التنوع الجيد.

 

7- مخاطر الاستثمار في دولة أجنبية:
مخاطر الخسارة عند الاستثمار في دول أجنبية. عندما تشتري استثمارات أجنبية ، على سبيل المثال ، أسهم الشركات في الأسواق الناشئة ، فإنك تواجه مخاطر غير موجودة أو ربما أنت لست على علم بها إن لم تقم بدراسة السوق جيدا.

وختاما، بالتأمل في كافة أنواع مخاطر الاستثمار ستجد النصيحة المشتركة بين كافة تلك الأنواع هو الحرص على تنوع محفظتك الاستثمارية ما بين استثمارات قصيرة الأجل وأخرى طويلة الأجل، ما بين سندات وأسهم، وهذا التنوع عموما يضمن عدم التعرض لخسارة الاستثمار كله جملة واحدة ولكنه يضمن وجود فرصة أخرى.

 

اقرأ أيضاً

ماذا يعني الاستثمار؟

كيفية وضع أهداف الاستثمار

سمات وخصائص رائد الأعمال الناجح

كل ما يتعلّق بدراسة الجدوى

كيفية توزيع المهام على الموظفين

قبل أن تصبح رائد أعمال

قائمة المصادر والمراجع

مدونة Get Smart about Money
مدونة industrysuper
مدونة Investor

 

Download WordPress Themes
Download WordPress Themes Free
Download Nulled WordPress Themes
Premium WordPress Themes Download
lynda course free download
download samsung firmware
Download WordPress Themes Free
free online course
جميع الحقوق محفوظة , 2019 - تصميم : تيك فور لايف